Web 3

ما هو الميتافيرس؟ المقالة الأكثر شمولاً حول Metaverse لعام 2024

من المحتمل أن يكون “الميتافيرس – Metaverse” مصطلح قد واجهه الأشخاص في الأشهر الأخيرة. وبدلاً من ذلك، من الممكن أن تكون قد شاهدت معلومات تشير إلى أن ميتافيرس مستعد ليحل محل الإنترنت.

ويبدو من المعقول أن هناك إمكانية للسكن البشري في هذا الموقع. تتناول هذه المقالة فكرة الميتافيرس، التي اكتسبت اهتمامًا كبيرًا بعد تغيير العلامة التجارية لفيسبوك. نستكشف أهمية metaverse في مجالات العملة المشفرة والمال الرقمي.

مقدمة إلى الميتافيرس

الميتافيرس هو تصميم لواقع افتراضي ثلاثي الأبعاد يربط بيئات افتراضية متعددة، يعد الجيل القادم من الإنترنت، حيث يتيح للمستخدمين العمل واللعب والتفاعل الاجتماعي في بيئات ثلاثية الأبعاد.

يعتبر Metaverse مفهوماً لم يحقق بشكل كامل حتى الآن، ولكن العديد من المنصات تقدم جزءاً منه. يستفيد Metaverse من التقنيات مثل blockchain ومحافظ العملات المشفرة، ويمكن استخدام الأصول الرقمية لتطوير الاقتصادات الرقمية.

يظهر تطبيق blockchain مثل Axie Infinity كنموذج لـ Metaverse حيث يتيح للمستخدمين اللعب من أجل الربح. SecondLife وDecentraland أمثلة أخرى ناجحة لتكامل blockchain والواقع الافتراضي. يشهد العالم تقدمًا في مجال الميتافيرس من خلال جهود شركات التكنولوجيا والابتكارات الصغيرة.

تتزايد الروابط بين العالم الفعلي والواقع الافتراضي يوماً بعد يوم، ويمكن الحصول على مختلف الخدمات بسهولة. يستمر نظام العملات المشفرة في النمو، حيث يتكامل مع جوانب الفنون والألعاب ودفعات العملات المشفرة في عالم الميتافيرس المتنوع.

ما هو الميتافيرس (Metaverse)؟

الميتافيرس (Metaverse) هو تصميم افتراضي لعالم ثلاثي الأبعاد عبر الإنترنت يربط جميع المستخدمين في جوانب حياتهم. تقوم هذه التقنية بربط عدة منصات، مثل الإنترنت، التي تتضمن مواقع ويب مختلفة يمكن التنقل فيها باستخدام المتصفح.

يجمع Metaverse بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز والإنترنت، حيث تعتبر ألعاب الفيديو الشهيرة مثل Roblox وFortnite وAnimal Crossing أمثلة على اتجاهات الميتافيرس.

مفهوم ميتافيرس

يمكن للمستخدمين في عالم الميتافيرس التنقل بحرية بين مواقع رقمية تشبه متنزهًا ترفيهيًا افتراضيًا لا يحده حجم أو أصالة. يتجاوز الميتافيرس الواقع الافتراضي باستخدام التشفير ومفهوم الرموز غير المادية (NFT).

يتطلب الميتافيرس الواقع المعزز لتوجيه الشخصية أو الصورة الرمزية في هذا العالم ثلاثي الأبعاد. على سبيل المثال، يمكن أن تحضر مؤتمرًا للواقع المختلط في مكان العمل الافتراضي باستخدام سماعة الواقع الافتراضي Aquilus، ثم تذهب إلى لعبة blockchain للترفيه. يمكن للمستخدم إجراء جميع أنشطته المالية في الميتافيرس.

قد يكون Metaverse منصة لاستضافة الاقتصاد والهوية الرقمية والحكومة اللامركزية، بالإضافة إلى الألعاب ووسائل التواصل الاجتماعي. وحتى الآن، تساعد القدرة على إنشاء أشياء وعملات قيمة في بناء عالم متصل وموحد. تجتمع هذه الخصائص لتجعل من blockchain أداة فعالة لبناء الميتافيرس.

يمكن إرجاع أصول metaverse إلى منشورات الخيال العلمي.

يمكن تتبع أصول Metaverse إلى منشورات الخيال العلمي. ومع ذلك، يمثل تحدي تحديد المفهوم الفعلي للكون الميتافيرس لأنه غير موجود في الحقيقة. يعتبر Metaverse رؤية لمستقبل الإنترنت، مع تكامل تطورات حالية مثل ظهور بيئات ثلاثية الأبعاد في الوقت الحقيقي في البنية التحتية عبر الإنترنت.

الرد على سؤال “هل أنت مستعد لفحص صفحتك على الفيسبوك في لعبة Fortnite بنظارات الواقع المعزز؟” قد يطرح تساؤلات حول تغيير العادات اليومية، مثل تناول الوجبات الخفيفة عبر الإنترنت بدلاً من الوجبات الجسدية.

استخدم نيل ستيفنسون كلمة “metaverse” في روايته Snow Crash عام 1992 لوصف بيئة افتراضية ثلاثية الأبعاد مليئة بصور رمزية لأشخاص حقيقيين. في هذه القصة، يسافر اثنان من رجال التوصيل إلى الميتافيرس للهروب من مدينة رأسمالية مدمرة.

يشبه عالم المستقبل المتصور عالم الواحة في كتاب إرنست كلاين Ready Player One الصادر عام 2011، الذي تم تحويله إلى فيلم عام 2018. ورغم عدم معرفتنا الدقيقة بشكل عالم Metaverse، إلا أنه تم تحديد بعض ميزاته الأساسية: يدور حول عوالم افتراضية ومادية، ويعتمد على اقتصاد نشط، ويسمح بالتنقل السهل للمستخدمين داخل مواقعهم المختلفة، مع القدرة على الاحتفاظ بالبضائع والصور الرمزية المشتراة.

ومع ذلك، لم تعد عبارة “ميتافيرس” مقتصرة على الخيال العلمي. مع تغير التكنولوجيا، نعيش تطورات تكنولوجية غير متوقعة. الإنترنت والهواتف الذكية والتخزين السحابي هي أمثلة قليلة من هذه التقنيات التي ظهرت لأول مرة في أدب الخيال العلمي. ربما يكون “Metaverse” هو “الشيء الكبير التالي” الذي سيظهر قريبًا في العصر الرقمي والذي قد يحدث ثورة في حياتنا اليومية.

لماذا يعد metaverse مهمًا جدًا؟

الميتافيرس يعتبر مهمًا لعدة أسباب. حتى لو لم يدرك بالكامل إمكانياته، فإنه يمتلك القدرة على تحول تفاعلنا مع العالم الرقمي بشكل جذري. يوفر تجارب افتراضية مثل الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) فرصًا جديدة للمنتجين واللاعبين والفنانين، ويقوم بإعادة تعريف اقتصاد المصنع.

يمتلك عالم الميتافيرس الافتراضي القدرة على أن يصبح مؤسسة بقيمة تريليون دولار، حيث يمكن أن يكون مكانًا للترفيه والإعلان وحتى للعمل. الميتافيرس ليس مجرد خلف للإنترنت، بل هو تطور له، ومن المفترض أن يتم تطويره باستخدام تقنيات blockchain والتطبيقات اللامركزية.

وفقًا لماثيو بول، المستثمر المغامر والصحفي، سيكون الميتافيرس “بوابة لمعظم التجارب الرقمية، وعضوًا رئيسيًا في جميع التجارب المادية، ومنصة العمل الكبيرة التالية”. ووفقًا له، سيكون هذا العالم في المستقبل هو الدافع وراء إنشاء جيل جديد من المؤسسات، على غرار الطريقة التي اشتهر بها الإنترنت. والجانب الأكثر إثارة للاهتمام هو أنه قد يؤدي إلى زوال قادة الصناعة الحاليين، مما يشبه صعود وظهور المنصات الرقمية.

فرص وظيفية في الميتافيرس

توفر الميتافيرس فرص وظيفية متنوعة. يتيح للأفراد العمل عن بُعد والتفاعل في بيئة عمل افتراضية ثلاثية الأبعاد باستخدام Metaverse، مما يتيح لهم التفاعل مع الصور الرمزية لزملائهم في العمل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون لديك وظيفة ترتبط بالميتافيرس وتتيح لك استخدام الإيرادات مباشرة في العالم الافتراضي. تتاح حاليًا وظائف في ميتافيرس ترتبط بـ GameFi والألعاب التي تعتمد على نموذج Play-To-Earn، حيث يمكن للمشاركين تحقيق إيرادات ثابتة وقابلة للتنبؤ.

وتظهر هذه المؤسسات للمستهلكين إمكانية العيش وكسب المال في العوالم الافتراضية، مما يجعلها في طليعة دعم وتنفيذ الميتافيرس في المستقبل.

يعد استخدام نموذج Play-To-Earn في الألعاب مثل Axie Infinity وGods Unchained خطوة نحو دمج التكنولوجيا في مجالات متنوعة، وليس فقط في مجال الألعاب. يظهر هذا التحول كيف يمكن للميتافيرس أن يعدل نماذج الأعمال التقليدية.

وبما أن العالم يتجه نحو التكنولوجيا والابتكار، يمكن أن يكون لديك وظيفة في ميتافيرس لا تقتصر على الألعاب. يمكن للأفراد أن يشاركوا في ميتافيرس كبيئة عمل افتراضية تشمل الاجتماعات الاحترافية والتعليم وحتى التجارة الإلكترونية.

تطوير التكنولوجيا في Metaverse يفتح الباب أمام فرص مهنية متعددة، سواء كان ذلك في تصميم وبناء العوالم الافتراضية، أو في إدارة الاقتصاد الرقمي الذي يستند إلى blockchain. يمكن للمهنيين أن يصبحوا جزءًا من تحول ثوري في كيفية تفاعل البشر مع البيئة الرقمية.

تغيير اسم الفيسبوك إلى ميتا والوعد بمستقبل مشرق

تحققت تطورات كبيرة في مفهوم الميتافيرس، حيث تم استخدام المصطلح في روايات الخيال العلمي وفي مشاريع blockchain مثل Decentraland وSandbox، وحتى في ألعاب ثلاثية الأبعاد مثل Second Life. ومع تغيير طابع Facebook إلى Meta وتركيزها على بناء الميتافيرس، زاد اهتمام الجمهور والمستثمرين.

وفرت هذه الخطوة فرصًا متعددة في مجالات مختلفة، بدءًا من تطوير الألعاب والعوالم الافتراضية إلى إمكانيات العمل عن بُعد والتفاعل الاجتماعي. أشار مؤسس Facebook، مارك زوكربيرج، إلى أن استخدام ميتافيرس لا يقتصر على الاجتماعات ولكن يتيح أيضًا تجارب متنوعة، مثل العمل في مكتب افتراضي.

بهذه التحولات، يقدم مشروع Metaverse الخاص بـ Facebook التزامًا قويًا بتحقيق رؤية Metaverse وتطويره بشكل كامل، وهو ما قد يؤدي إلى تغيير جذري في كيفية نظرنا إلى العمل والتفاعل الرقمي.

بالإضافة إلى ذلك، يتناول مشروع الميتافيرس المبادرات في مجال الألعاب والاقتصاد الرقمي، مما يعزز فرص العمل وتوليد الإيرادات. توفر تقنيات blockchain والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) فرصًا جديدة للفنانين والمطورين والمستخدمين للاستفادة من محتوى رقمي ذو قيمة.

واقتصادياً، الميتافيرس هو منصة لإنشاء اقتصاد رقمي فعّال يستند إلى blockchain، حيث يمكن تداول الأصول الرقمية والعملات المشفرة بحرية داخل هذا العالم الرقمي. هذا يفتح الباب أمام إمكانيات متعددة لتطوير الأعمال وإنشاء نظام اقتصادي قائم على التفاعل الرقمي.

قال السيد زوكربيرج أن الميتافيرس ليس مجرد تحول تكنولوجي، ولكنه يحمل معه تحولًا ثقافيًا واجتماعيًا. يرى أن التواصل والتفاعل في هذا العالم الرقمي سيكون أكثر تعاونًا وإنتاجية، مما يعزز التواصل البشري والتجارب الشخصية.

بناء حديقة رقمية مسورة

بناء حديقة رقمية بالميتافيرس

في إطار خطط السيد مارك زوكربيرج لإنفاق 10 مليارات دولار في هذا العام وحده على بناء Metaverse، يتضمن الرؤية الرئيسية إنشاء نظام بيئي شامل للتجارب والخدمات والمنصات الرقمية، الذي يتكامل بسلاسة مع العالم الحقيقي. الميتافيرس يهدف إلى توفير تجارب رقمية متطورة ومتنوعة للمستخدمين، حيث يُمكنهم التفاعل بشكل أعمق مع بيئة ثلاثية الأبعاد مليئة بالمحتوى والفعاليات.

من خلال الاستثمار في مشروع الميتافيرس، يسعى زوكربيرج إلى جعلها الجيل القادم من الإنترنت، مما يتيح لمئات الملايين من الأشخاص استخدامها. يتطلع إلى أن تكون هذه التقنية حافزًا للتفاعلات الاجتماعية والاقتصادية، وتوفير تجارب تفاعلية متطورة في مجالات العمل والترفيه.

ومع ذلك، يظهر أن Meta (الشركة الأم لفيسبوك) تسعى إلى فرض قيود صارمة على كيفية الوصول والاستخدام الفعال لـ Metaverse. يتساءل البعض عن مدى الحرية والشمولية التي ستتيحها Meta للمستخدمين، خاصةً مع تاريخ الشركة في فرض سياسات صارمة.

أهم مميزات الميتافيرس

  • تجربة تفاعلية: توفير تجربة تفاعلية ومشاركة ثلاثية الأبعاد، مما يسمح للمستخدمين بالتفاعل مع بيئة افتراضية محسنة وغنية بالمحتوى.
  • تنوع الاستخدامات: إمكانية استخدام الميتافيرس في مجموعة واسعة من المجالات، بدءًا من الألعاب إلى الاجتماعات الاحترافية والتعليم وحتى التجارة الإلكترونية.
  • بناء نظام بيئي شامل: إنشاء نظام بيئي يتضمن تجارب وخدمات ومنصات رقمية متكاملة، مما يساهم في جعل الميتافيرس جزءًا أكبر وأكثر تأثيرًا في حياة الأفراد.
  • تحسين التواصل الاجتماعي: تعزيز التواصل والتفاعل الاجتماعي في العالم الرقمي، مما يخلق تجارب اجتماعية أكثر تعاونًا وتفاعلًا.
  • تطوير البيئة التعليمية: إمكانية تحسين عمليات التعلم وتطوير البيئة التعليمية من خلال إنشاء فصول افتراضية وتفاعلية، مما يسهم في توفير تجارب تعلم مثيرة وشاملة.
  • إمكانيات العمل الافتراضي: يوفر فرص العمل عن بُعد وتفاعلات مهنية في بيئة افتراضية، مما يسهم في تحول طريقة تنظيم العمل والتفاعل في البيئة الرقمية.
  • إمكانيات اقتصادية: خلق منصة لإنشاء اقتصاد رقمي قائم على blockchain، يتيح للمستخدمين تداول الأصول الرقمية والعملات المشفرة بحرية داخل الميتافيرس.
  • تحفيز الابتكار: يفتح أفقًا جديدًا للاستكشاف والابتكار في عالم رقمي متقدم، حيث يُشجع الميتافيرس على تطوير تقنيات جديدة وتحولات في طريقة التفاعل الرقمي.
  • الابتكار في التكنولوجيا: دفع التقنيات المستخدمة في الميتافيرس نحو الابتكار المستمر، مما يشجع على تطوير تقنيات جديدة وتحسين استخدامات التكنولوجيا في الحياة اليومية.

التقنيات المستخدمة في Metaverse

تقوم الشركات بتطوير البيئة ثلاثية الأبعاد في الميتافيرس باستخدام تقنيات متطورة مثل blockchain، والواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR)، وإعادة البناء ثلاثي الأبعاد، والذكاء الاصطناعي (AI)، وإنترنت الأشياء (IoT). إنهم بالتأكيد يفعلون ذلك.

تكنولوجيا Blockchain والعملات الرقمية

توفر تقنية Blockchain حلاً لامركزيًا وشفافًا للإثبات الرقمي للملكية، والمستحقات الرقمية، ونقل القيمة، والحوكمة، وإمكانية الوصول، والتفاعل. يمكن للمستخدمين نقل القيمة باستخدام العملات الرقمية أثناء العمل أو التواصل الاجتماعي في البيئة الرقمية ثلاثية الأبعاد.

يمكنك، على سبيل المثال، الاستثمار في الميتافيرس عن طريق شراء أراضي افتراضية في Decentraland. يمكن للاعبين شراء قطعة أرض بمساحة 16 × 16 مترًا على شكل رموز غير مميزة (NFT) باستخدام عملة مانا (MANA)، وهي العملة الرقمية الأصلية للعبة.

من الممكن إنشاء ملكية هذه الأراضي الافتراضية والحفاظ عليها على الرغم من دعم تقنية blockchain، تتمتع الأموال الرقمية بالقدرة على إلهام الأفراد للعمل في المستقبل.

مع قيام المزيد من الشركات بتبني مساحات عمل عبر الإنترنت للعمل عن بعد، قد نشهد المزيد من إعلانات الوظائف في Metaverse.

الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR)

الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR)

هما تقنيتان تقنيتان متقدمتان تقدمان تجارب فريدة وممتعة. إن الواقع المعزز يقوم بتحسين البيئة المادية عن طريق إضافة عناصر رقمية، ويمكن الوصول إليه بشكل واسع من خلال الهواتف الذكية والأجهزة الرقمية المزودة بكاميرا.

يتيح للمستخدمين رؤية بيئتهم الطبيعية مع إضافة رسومات ديناميكية عبر تطبيقات الواقع المعزز، مثلما رأينا في لعبة Pokémon GO.

بالمقابل، يعتمد الواقع الافتراضي على إنشاء عالم افتراضي تمامًا بواسطة الكمبيوتر. يستخدم الواقع الافتراضي نظارات وقفازات وأجهزة استشعار لاختبار البيئة الرقمية التي تم إنشاؤها. يمكن للمستخدمين تجربة هذا العالم الرقمي بشكل غامر وتفاعلي.

يعتبر الواقع الافتراضي النموذج الأساسي لـ Metaverse، حيث يقدم بيئة افتراضية متكاملة يمكن للمستخدمين التفاعل فيها بشكل مباشر.

بتطوير تكنولوجيا الواقع الافتراضي، يمكن أن يتم دمج تجربة الميتافيرس مع تحقيق تفاعلات مادية باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي. وهذا يتيح للمستخدمين الشعور بالبيئة الرقمية، والتفاعل مع المحتوى، وحتى التواصل مع الآخرين عبر العالم.

يتوقع الكثيرون أن يكون التركيز على مجالات الواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR) المحرك الرئيسي لنمو الميتافيرس في المستقبل. يُتوقع أن تعمل الشركات على تحسين تجربة المستخدم وتوسيع استخدامات هذه التقنيات لتجعل الميتافيرس جزءًا أكبر وأكثر تأثيرًا في حياة الأفراد.

10 مليار دولار لتطوير ميتافيرس

في هذا السياق، فقد أعلن السيد مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لـ Meta (السابقة فيسبوك)، عن تخصيص ميزانية تصل إلى 10 مليارات دولار لبناء الميتافيرس. هذا يبرز التزامه القوي بتطوير هذا العالم الرقمي الذي يجمع بين عناصر الواقع المعزز والواقع الافتراضي.

من المتوقع أن تقوم Meta بتطوير تجربة ميتافيرس التي تجمع بين الواقع المادي والعالم الرقمي، مما يسمح للمستخدمين بالاندماج بشكل أفضل مع هذا العالم الافتراضي.

وعلى الرغم من التحديات والمخاوف المتزايدة بشأن الخصوصية والتأثير الاجتماعي لـ Metaverse، يتوقع أن يلعب هذا النموذج الجديد للإنترنت دورًا هامًا في تشكيل المستقبل الرقمي للبشرية.

من جهة أخرى، تظهر التطورات في مجال الميتافيرس أن الشركات الكبيرة تتبنى هذا المفهوم بشكل متزايد. يتم ذلك إلى الاعتراف بالفرص الاقتصادية والتقنية التي يمكن أن يقدمها هذا العالم الرقمي المتطور. مع توجه الشركات نحو استثمارات كبيرة في هذا المجال، يُتوقع أن يشهد Metaverse نموًا مستدامًا وتطورًا مستمرًا في السنوات القادمة.

الذكاء الاصطناعي (AI)

في مجالات متعددة، يعتبر الذكاء الاصطناعي (AI) واحدًا من أهم التطورات التكنولوجية التي تشهدها حياتنا اليومية. يستخدم الذكاء الاصطناعي في التخطيط الاستراتيجي للشركات، واتخاذ القرارات، والتعرف على الوجوه، وتحسين أداء الحوسبة، والعديد من المجالات الأخرى. ومؤخرًا، بدأت الدراسات في استكشاف كيف يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء أشكال شاملة في مفهوم الميتافيرس.

تتيح قوة تحليل البيانات الهائلة والتعلم الآلي للذكاء الاصطناعي إمكانية فهم الأنماط والتكرار في البيانات بشكل أسرع وأكثر دقة. من خلال مزج هذه القدرة مع أساليب التعلم الآلي، يمكن للنظم الذكية أن تتعلم من العمليات السابقة وتقديم إخراج متقدم وتحليلات فريدة.

مع الميتافيرس، يُمكن نشر الذكاء الاصطناعي في العديد من السياقات، خاصة في صنع شخصيات غير اللاعبين (NPCs). في الألعاب، تكون NPCs هي الشخصيات غير القابلة للتحكم مباشرة من قبل اللاعبين وتتفاعل معهم.

متاح للشخصيات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي تحليل سلوكيات اللاعبين والتفاعل بشكل فعال في عالم اللعبة. وبما أن هذه الشخصيات تعتمد على الذكاء الاصطناعي، يمكن أن تعمل بشكل مستقل وتُستخدم في نفس الوقت من قبل عدة لاعبين.

يعد إنتاج الصور الرمزية أحد التطبيقات المحتملة الأخرى للذكاء الاصطناعي في الميتافيرس. يمكن استخدام محركات الذكاء الاصطناعي لتحليل الصور وتحسينها، مما يؤدي إلى إنشاء صور رمزية أكثر واقعية وتفصيلاً.

باستخدام الذكاء الاصطناعي لتطوير ملامح مثل تعابير الوجه وتسريحات الشعر والملابس، مما يُسهم في جعل الشخصيات الرقمية في Metaverse تبدو أكثر واقعية ومتقدمة.

إعادة الإعمار ثلاثية الأبعاد 3D reconstruction

إعادة الإعمار ثلاثية الأبعاد (3D reconstruction)، على الرغم من أنها ليست تقنية جديدة، إلا أن استخدامها قد ازداد خلال الفترة الأخيرة، خاصة في مجال العقارات، حيث ظهرت حاجة متزايدة لاستعراض الممتلكات عبر الإنترنت.

خلال فترة الوباء، ومع إغلاق العديد من المناطق، صار من الصعب على المشترين مشاهدة الممتلكات شخصيًا. لذا، قامت العديد من الشركات بتطوير جولات افتراضية باستخدام تقنية إعادة البناء ثلاثية الأبعاد.

يمكن للمشترين الآن تصفح الممتلكات عبر الإنترنت والتفاعل معها بشكل واقعي باستخدام تقنية إعادة الإعمار ثلاثية الأبعاد. يمكن للتقنية توفير تجربة افتراضية تشبه الواقع، مما يتيح للمشترين فحص المنازل واتخاذ قرارات شراء دقيقة دون الحاجة إلى الحضور الشخصي.

تعتبر هذه التقنية أحد الأدوات التي يمكن أن تساهم في بناء بيئة ميتافيرس واقعية وجذابة. يمكن أن يُستخدم إعادة البناء ثلاثية الأبعاد لخلق تمثيلات دقيقة للمباني والمناطق الفعلية، وذلك باستخدام كاميرات ثلاثية الأبعاد المتقدمة.

بعد ذلك، يتم معالجة البيانات والصور بجودة عالية، مما يسفر عن محاكاة افتراضية يمكن للمستهلكين استكشافها في ميتافيرس. تم إطلاق على هذه النسخ المتماثلة الرقمية اسم “التوائم الرقمية”، حيث تعكس بدقة أجساد العناصر الحقيقية في العالم.

إنترنت الأشياء (IoT)

تم إستخدام مصطلح “إنترنت الأشياء” (IoT) لأول مرة في عام 1999. ببساطة، إنترنت الأشياء مفهومه بأنه نظام يربط كل شيء في العالم المادي بشبكة الإنترنت باستخدام أجهزة الاستشعار والأدوات الذكية.

تتمتع هذه الأجهزة بمعرّف فريد وقدرة على إرسال واستقبال البيانات تلقائيًا بمجرد الاتصال بالإنترنت. وفي الوقت الحالي، تُربط إنترنت الأشياء بين أجهزة تنظيم الحرارة ومكبرات الصوت التي يتم تنشيطها بالصوت والأدوات الطبية، ومجموعة متنوعة من الأجهزة الأخرى بكميات كبيرة من البيانات.

تُعتبر إحدى تطبيقات إنترنت الأشياء في الميتافيرس جمع وعرض البيانات من العالم الفعلي، مما يحسن دقة العينات الرقمية الخاصة بها. فعلى سبيل المثال، قد تؤثر تدفقات بيانات إنترنت الأشياء على سلوك بعض الكائنات في الميتافيرس استنادًا إلى الطقس الحالي أو المتغيرات الأخرى.

يتم ربط تطبيق إنترنت الأشياء البيئة ثلاثية الأبعاد بعدد كبير من أجهزة العالم الحقيقي بشكل مستمر. ويُتيح ذلك إنشاء عمليات محاكاة في الوقت الفعلي في الميتافيرس. وبالإضافة إلى ذلك، من أجل تحسين بيئة الميتافيرس بشكل أكبر، قد يُطبق إنترنت الأشياء الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي للتعامل مع البيانات التي يتم جمعها.

موقع blockchain و NFT والأموال الرقمية في الميتافيرس

Metaverse Growth Forecast
نظرًا للنمو السنوي المركب المتوقع لصناعة Metaverse بنسبة 13.1% على مدى السنوات القليلة المقبلة ونمو بنسبة 32.4% في مجال تكنولوجيا blockchain على الأقل حتى عام 2025، هناك حافز مالي أكبر في Metaverse.

في الميتافيرس، يتم دمج التكنولوجيا blockchain والعملات الرقمية مع الأصول الرقمية مثل NFT لتوفير هويات رقمية مستدامة وقيم مثل الوصول غير المصرح به ومقاومة الرقابة. يسعى مديرو التكنولوجيا إلى التأثير على بنية blockchain لتوجيه نمو الميتافيرس، مع وجود حافز مالي كبير نظرًا لتوقعات نمو القطاعين.

تويتر يخطط للمشاركة في مشروع Bluesky لإنشاء بروتوكول وسائط اجتماعية لامركزي، ولكن يظل غير واضح مدى التزامه بالمبادئ اللامركزية. وبسبب القيود في بعض البلدان والتحديات التي تواجه مشاريع العملات المشفرة، يُرى أن استخدام التكنولوجيا blockchain يلعب دورًا مهمًا في حل هذه التحديات.

هناك العديد من منصات الوسائط الاجتماعية والمبادرات في الميتافيرس، مثل Bloktopia وBitTorbit، تستخدم التكنولوجيا blockchain لضمان أمان هوية المستخدمين وتحقيق الدخل من المحتوى. يشير النص أيضًا إلى دور blockchain في إثبات الملكية الرقمية، إنشاء مجموعات رقمية، نقل القيمة، الحوكمة، وإمكانية الوصول.

تظهر شركات مثل Decentraland وSandbox استخدامًا مبتكرًا للعملات المشفرة وتكنولوجيا blockchain في إنشاء عوالم افتراضية متقدمة، حيث يمكن للأفراد إنشاء هياكل وتجارب فريدة. يمكن للأشخاص، على سبيل المثال، إنشاء كازينوهات افتراضية والمشاركة في أنشطة مثل القمار باستخدام الرموز الرقمية كـ Mana.

فيما يتعلق بألعاب الفيديو، يتحدث النص عن نقص العوامل التي تقلدها البيئة الحقيقية في الألعاب الثلاثية الأبعاد، وكيف يمكن للعملات المشفرة أن تقدم خدمات أساسية مثل الأدلة الرقمية للملكية ونقل القيمة والحوكمة.

تؤكد النص على أن مهندسي blockchain يستلهمون من صناعة ألعاب الفيديو، ويشير إلى أن استخدام التكنولوجيا blockchain والعملات المشفرة يمكن أن يوفر آليات آمنة للتحقق من الملكية ونقل القيمة في بيئة ميتافيرس. كما يبرز دور blockchain في تحقيق قابلية التشغيل البيني بين مشاريع مختلفة في هذا السياق.

بهذا السياق، يُظهر النص أن التكنولوجيا blockchain تلعب دورًا حيويًا في تطوير وتحسين التفاعلات الاقتصادية والاجتماعية في الميتافيرس، وتسهم في بناء بيئة رقمية مستدامة ومتطورة.

أهمية NFT في الميتافيرس

الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) تظهر أهميتها الكبيرة في الميتافيرس، حيث تمنح اللاعبين ملكية فعّالة للشخصيات والعناصر داخل الألعاب والعوالم الافتراضية. نرى مثال حقيقي في دسنترالندكيف يمكن بيع ملكية افتراضية تتألف من 259 قطعة NFT بمبلغ يتجاوز 900,000 دولار.

المميز في NFT هو فرادته، حيث يكون العنصر المرئي أو الرمزي رقميًا بالكامل أو كائنًا ماديًا في العالم الحقيقي. يمكن للفنانين والمبدعين إطلاق أعمالهم الفنية عبر NFT، ومتاح للأفراد الحصول على ممتلكات افتراضية فريدة مثل قطع الأرض أو الأسلحة.

القدرة على استبدال الوحدات الفردية للأصل يمكن أن تكون عاملًا مهمًا. يمكن تبادل العملات الرقمية مثل البيتكوين أو الفاتورات بقيمة محددة بين الأطراف دون تغيير في القيمة أو الطبيعة. ومع ذلك، لا يمكن تبديل NFT بسهولة لأن كل واحد يمثل شيئين فريدين. وهذا العنصر من عدم القابلية للاستبدال يسهم في تعزيز القيمة الفريدة لكل NFT.

داخل الأسواق التفاعلية، يستطيع الأفراد شراء وبيع السلع الافتراضية من خلال NFTs في عدة عوالم وألعاب. وهذا يمكن أي شخص من بيع ممتلكاته في عالم معين واستخدام الأموال المحققة لشراء سلع أخرى في عوالم أخرى. وبهذه الطريقة، تصبح العملات المشفرة الرقمية هي الوسيلة الوحيدة والقانونية في الميتافيرس، حيث تكون NFTs جميع الأشياء الرقمية والسلع غير الملموسة.

من خلال تعليق رئيس شركة Sandbox، يظهر أهمية الأموال الرقمية والاقتصاد الرقمي الذي يتيحه استخدام NFTs. الميتافيرس يتيح تحولًا كبيرًا في كيفية تفاعل الناس وحياتهم اليومية، ومع تنافس الشركات الكبيرة مع مجتمع blockchain الملهم، يُتوقع أن يلعب الاقتصاد الرقمي دورًا حيويًا في تطور الميتافيرس والأرض الموعودة.

ما هي علاقة الميتافيرس مع Web3؟

العلاقة بين الميتافيرس وWeb3 تتمثل في التكامل والتفاعل الوثيق بينهما. Web3 تمثل تطورًا في عالم الويب يهدف إلى تحقيق تفاعل أفضل وتحسين الشفافية واللامركزية باستخدام تقنيات البلوكشين. فيما يلي بعض الجوانب التي تربط بين الميتافيرس وWeb3:

  • لامركزية البيانات: في Web3، يتم تخزين البيانات بشكل لامركزي باستخدام تقنيات البلوكشين، وهو ما يتماشى مع فلسفة الميتافيرس التي تسعى لتحقيق بيئة لامركزية وشفافية في التفاعلات الرقمية.
  • العقود الذكية: تستخدم الميتافيرس العقود الذكية، وهي تقنية مأخوذة من Web3، لتسهيل وتنظيم المعاملات والتفاعلات داخل البيئة الرقمية.
  • التفاعل مع blockchain: يتيح Web3 للميتافيرس التفاعل بشكل مباشر مع blockchain، مما يسهم في تأمين وتسجيل البيانات بشكل آمن ولامركزي.
  • التملك والتداول: تقنيات Web3، مثل NFTs (الرموز غير القابلة للاستبدال)، تتيح للمستخدمين التملك والتداول بالأصول الرقمية داخل الميتافيرس، مما يعزز الاقتصاد الرقمي في هذا السياق.
  • الهويات اللامركزية: Web3 تدعم فكرة الهويات اللامركزية، وهي فكرة متقدمة في الميتافيرس تسمح للأفراد بالتحكم في هوياتهم الرقمية وبياناتهم الشخصية بشكل أكبر.

بشكل عام، يعتبر التكامل بين الميتافيرس وWeb3 جزءًا أساسيًا من الرؤية الشاملة لتحقيق بيئة رقمية لامركزية ومستدامة، حيث تسعى كل منهما إلى تحسين وتطوير التفاعلات الرقمية بطرق متقدمة ومبتكرة.

أشهر الشركات المشاركة في الميتافيرس

لا يمكن لشخص واحد أو شركة واحدة أن تسيطر على الميتافيرس، تمامًا كما لا يستطيع أي شخص أو منظمة واحدة السيطرة على قطاع العملات الرقمية. ومع ذلك، كما هو معتاد، يرغب عدد من الشركات في الحصول على جزء أكبر منها في المستقبل من خلال الانضمام في الوقت المحدد.

ومن الجدير بالذكر أنه على الرغم من التنافس بينهما، إلا أنهما يعملان معًا بشكل وثيق؛ انضمت شركات جوجل ومايكروسوفت وسوني إلى مجتمع XR التابع لفيسبوك، وهي مجموعة من الشركات الرقمية التي تحاول تحديد مستقبل “الواقع التجريبي”.

لا يعني الدخول إلى الميتافيرس دائمًا إنشاء بيئة افتراضية، وفقًا لمعنى المصطلح. قد تقدم إحدى الشركات الأساس لتطوير Metaverse من خلال بناء محرك تطوير للبيئات ثلاثية الأبعاد، أو قد تختار المشاركة في نمو هذه الفكرة من خلال إنشاء منصة لشراء وبيع NFT (المستخدمة في Metaverses).

ميتا (فيسبوك سابقًا)

تعد Meta حاليًا الشركة الرائدة في هذا القطاع، ويبدو أن الشركة كانت تعمل عليها منذ أشهر، إن لم يكن سنوات، قبل الإعلان عن خطتها للتركيز على فكرة الميتافيرس. هي مهتمة جدًا بـ Metaverse وتركز عليها لدرجة أنها غيرت اسم شركتها لتعكس طموحها.

تجدر الإشارة إلى أن شركة Meta تمتلك شركة Oculus، التي قدمت جهاز الواقع الافتراضي Oculus Rift في عام 2012. على الرغم من وفرة سماعات الواقع الافتراضي في السوق، تظل Oculus ثم HTC رائدتين في الصناعة.

لقد قدمت Meta مساهمات كبيرة في الميتافيرس. على سبيل المثال، تجدر الإشارة إلى تطور الرسائل المتوافقة مع تقنية الواقع الافتراضي، والتي تتيح للمستخدمين التفاعل في كافة الاتجاهات. يعد Cambria، وهو غطاء رأس للواقع الافتراضي متوافق مع Oculus Quest، إنجازًا آخر.

جوجل

وفقًا للرئيس التنفيذي لهذه الشركة التكنولوجية العملاقة، فإن الميتافيرس عبارة عن منصة كمبيوتر ناشئة ذات واقع معزز منتشرة في كل مكان وتشاركية. وقد جمعت جوجل الكثير من الخبرة العملية في هذه التكنولوجيا حتى الآن، وذلك بفضل إنشاء Google Glass، وهي نظارات الواقع المعزز القوية للغاية.

اختارت جوجل تنظيم أقسام الواقع الافتراضي والواقع المعزز الخاصة بها تحت فريق جديد في Google Labs في نوفمبر 2021، وهو الشهر نفسه الذي كشفت فيه فيسبوك عن قرارها الاستراتيجي بتغيير اسمها. إنهم يصنعون معدات مؤتمرات الفيديو الثلاثية الأبعاد.

لقد طورت كل منظمة رؤيتها الخاصة، ومع ذلك يتفق الجميع على فكرة التحول. ينصب تركيز Google الحالي على ربط الأشخاص بمزيج من العالمين الرقمي والمادي عبر الصور الرمزية. هذا المصطلح أقرب إلى الواقع المعزز (AR) منه إلى الواقع الافتراضي (VR)، والذي يختلف أكثر عن التعريف الأساسي لـ metaverse.

على عكس Meta، لا تمتلك Google استراتيجية شاملة ومخططة لنمو مشروع الميتافيرسالخاص بها، ويبدو أنها تنتظر لترى كيف تتطور هذه التكنولوجيا قبل اتخاذ أي خيارات رئيسية.

مايكروسوفت

مايكروسوفت، ثاني أكبر شركة في العالم من حيث القيمة بعد شركة أبل، مهتمة أيضًا بـ Metaverse. للبدء، نشرت الشركة برنامج Mesh for Teams في عام 2022.

تم إنشاء Mesh for Teams في منتصف وباء كورونا وتهدف إلى جعل العمل عن بعد أكثر شبهاً بالعمل في المكتب الرئيسي للشركة. ازدادت شعبية هذا البرنامج أثناء إنشاء الميتافيرس، وينتظر الكثير من الناس إصداره بفارغ الصبر.

إن إنشاء صورة رمزية افتراضية باعتبارها الهوية الرقمية لكل مستخدم هو ما يجعل Mesh for Teams جذابة ومبادرة تحويلية رائعة. يمكن استخدام هذه الصور الرمزية لاستكشاف المناطق الافتراضية، والتي تعد الميزة الأكثر أهمية في أي كون ميتافيرس.

Binance

Binance ليست فقط أكبر بورصة للعملات الرقمية في العالم (من حيث حجم المعاملات)، ولكنها أيضًا نظام بيئي ضخم في عالم blockchain والعملات المشفرة.

يتضمن هذا النظام البيئي سوق Binance NFT. سوف يتسارع معدل نمو الميتافيرس نتيجة لظهور منصات كبيرة لتداول الرموز غير المكافئة.

على أي حال، يعد NFT مكونًا ضروريًا لا ينفصل عن Metaverse. ترغب Binance في مساعدة نمو الميتافيرس بهذه الطريقة في الوقت الحالي، ولكن من المرجح أن توفر استراتيجيات مختلفة في المستقبل القريب.

Epic Games

تعد Epic Games شركة عملاقة في صناعة الألعاب، وقد قدمت جهودًا قوية لاختراق الميتافيرس، مما دفع المستثمرين في هذا المجال إلى التفاعل بشكل إيجابي. حالياً، تسيطر Epic Games على نصف الميتافيرس.

لعبة Fortnite، هي واحدة من أكثر الألعاب شعبية عبر الإنترنت في الوقت الحالي، تطورت لتصبح شبكة اجتماعية عملاقة تضم أكثر من 350 مليون عضو، مقارنة بالسنوات الأولى من إطلاقها. تثبت الأحداث والحفلات والعروض الافتراضية، بالتعاون مع المشاهير والشركات، أن هذه اللعبة تلتزم بمعايير الميتافيرس.

أشارت Epic Games إلى أنها تدرس هدفين للعمل في الميتافيرس في الوقت الحالي. الهدف الأول هو تحقيق نمو لعبة Fortnite إلى رقم قياسي يصل إلى 60 مليون مستخدم شهريًا.

أما الهدف الثاني، فيتمثل في توفير المواد ثلاثية الأبعاد والموارد الأخرى لتطوير مشروع الميتافيرس. وهذه الفكرة تخدم بشكل أفضل من قِبَل الشركات التي تُقدم منصات لإنشاء عوالم ميتافيرس، مثل Epic Games.

Tencent

Tencent هي شركة قابضة صينية متعددة الجنسيات وواحدة من أكثر الشركات شهرة في صناعات الألعاب والترفيه. يعد WeChat Messenger، الذي يضم أكثر من مليار مستخدم نشط، أحد أكثر برامجه استخدامًا وشعبية. صرح قادة Tencent مؤخرًا بالحاجة إلى توسيع البنية التحتية للألعاب الخاصة بهم من أجل المساعدة في نمو الميتافيرس .

Tencent، على عكس Meta وFacebook، أقل اهتمامًا باحتياجات الأجهزة للواقع الافتراضي وأكثر اهتمامًا بتقديم حلول برمجية لتعزيز مشاركة اللاعبين في Metaverse.

أفضل العملات الرقمية ومشاريع الميتافيرس

خلافًا للاعتقاد الشائع، ليست كل لعبة تعتمد على تقنية البلوكتشين هي عالم ميتافيرسي. نعني بمشاريع الميتافيرس العوالم الافتراضية التي تتوافق مع معاييرنا أو التي تعمل كمنصة لإنشاء مثل هذه العوالم. بعد ذلك، سنناقش بعضًا من أفضل عملات Metaverse.

Decentraland

دیسنترالند (Decentraland)

دیسنترالند (Decentraland) هي بيئة افتراضية تجمع بين المكونات الاجتماعية والعملات الرقمية والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) والعقارات الافتراضية. Decentraland الآن أحد مشروعي Metaverse الأكثر شهرة والذي يمكن الوصول إليهما.

تم تطوير هذا العالم الافتراضي على منصة Ethereum، وعملته الرقمية، رمز Mana (MANA)، هو رمز ERC20. Decentraland هي بيئة اجتماعية ورقمية عبر الإنترنت تتضمن العملات الرقمية والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) والعقارات الافتراضية. والأهم من ذلك هو أن اللاعبين يشاركون بنشاط في تشغيل المنصة.

علاوةً على ذلك، يتم استخدام هذه الرموز لتمثيل قطع أرض بمساحة 16 × 16 مترًا يمكن شراؤها وبيعها مقابل رموز MANA. لقد تطورت إلى شبكة معقدة من اقتصاديات العملة المشفرة نتيجة لتقارب كل هذه العوامل. ونتيجة لذلك، بعد الحصول على عملة مانا (MANA)، يمكن للمستهلكين الاستثمار في منصة Decentraland.

في هذه اللعبة، يستخدم اللاعبون الرموز غير الرمزية لبناء وتطوير وشراء قطع الأراضي والممتلكات الأخرى. يمكن الآن شراء الأراضي والشخصيات والعناصر الأخرى الموجودة في واقع Metaverse وبيعها بملايين الدولارات! يتم الإشراف على هذا المشروع من قبل منظمة مستقلة لامركزية (DAO) والمشاركين فيها.

Sandbox

the sandbox

تعتبر لعبة Sandbox ثاني أكثر الكواكب شهرة في Metaverse، خلف Decentraland فقط بفارق بسيط. على عكس منافستها، تتمتع Sandbox بتاريخ طويل؛ حيث تم إطلاق اللعبة في البداية في عام 2012، ولكن لم يكن هناك أي ذكر لـ blockchain أو الأموال الرقمية أو NFT أو بيئة ثلاثية الأبعاد في ذلك الوقت.

شملت الترقية في عام 2016 بيئة رملية أكبر بعشرة أضعاف وأموالًا داخلية لشراء منتجات مختلفة، ولكن لم يكن هناك blockchain. تم تحويل Sandbox من لعبة بسيطة على الهاتف المحمول إلى لعبة Metaverse كاملة في الترقية الأساسية لعام 2018.

ويتم التحكم في هذا المشروع أيضًا بشكل لا مركزي عبر استخدام DAO. يقوم المستخدمون بشراء عملة صندوق الحماية (SAND) من أجل المشاركة في هذه المنصة والاستثمار فيها.

Gala Games

Gala Games

إن Gala Games، على عكس المبادرات الأخرى، ليست عالمًا خارقًا. بدلاً من ذلك، فهي واحدة من أكثر المنصات فعالية لإنشاء مثل هذه العوالم الافتراضية. الغرض الرئيسي من منشئها هو إعادة تعريف تقنية صنع اللعبة وتعديل بيئة الألعاب بشكل جذري من خلال منح اللاعبين قوة غير محدودة.

في مجال الألعاب اليوم، على الرغم من قضاء أيام، إن لم يكن سنوات، في لعب إحدى الألعاب، لا يمتلك اللاعبون أغراضهم فيها حقًا. تعتزم Gala Games تقديم إطار عمل للمطورين لإنشاء ألعاب الميتافيرس مدعومة برموز غير النخبة والتخلي عن الملكية للأشخاص. تم إطلاق على العملة المشفرة الأصلية لمنصة Gala Games اسم GALA، ويعتقد بعض محبي اللعبة أن سعر عملة GALA سيرتفع في المستقبل.

Secondlife

secondlive

Second Life عبارة عن عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد عبر الإنترنت يتيح للمستخدمين التفاعل مع بيئة افتراضية ومع الآخرين من خلال شخصيات رقمية تسمى بالأفاتار. تم إطلاق Second Life في عام 2003، ويديرها شركة Linden Lab.

في Second Life، يمكن للمستخدمين إنشاء وتخصيص أفاتاراتهم واستكشاف عوالم ثلاثية الأبعاد تتنوع من حيث التصميم والأنشطة. للأفاتارات خاصية التفاعل مع بعضها البعض ومع البيئة المحيطة، بما في ذلك بناء الممتلكات الافتراضية والتجارة وحضور الأحداث الافتراضية.

Second Life تتميز بمفهوم “العالم الافتراضي المتسلسل”، حيث يتم تشغيل الاقتصاد داخل اللعبة بشكل حقيقي، حيث ويمكن للمستخدمين شراء وبيع الأراضي الرقمية والعناصر الظاهرية باستخدام العملة الافتراضية المعروفة باسم “Linden Dollar” (L$).

Axie Infinity

Axie Infinity

لعبة Axie Infinity واحدة من أعظم ألعاب التشفير التي تعتمد على نهج “كسب المال من خلال المتعة”، والذي تسمح للعديد من اللاعبين، حتى أولئك الذين يعيشون في الدول المتخلفة، بكسب المال.

في هذه اللعبة، يمكن لأي لاعب أن يبدأ في زراعة أو إنتاج رموز SLP عن طريق شراء أو الحصول على ثلاثة حيوانات أوكسي. ويمكنه بعد ذلك بيع الرموز المميزة الخاصة به في السوق المفتوحة بمبلغ يتراوح بين 200 دولار و1000 دولار، اعتمادًا على مقدار الوقت الذي يقضيه في اللعبة وسعر السوق.

على الرغم من عدم وجود شخصيات ثلاثية الأبعاد أو صور رمزية مميزة في Axie Infinity، إلا أنها تمكن المستخدمين من كسب المال من عوالم الإنترنت مثل الميتافيرس.

ربما تكون قد سمعت عن بعض المستخدمين الفلبينيين الذين يعملون بدوام كامل في هذه اللعبة ويكسبون المال منها كما لو كانت وظيفة حقيقية. للمشاركة والعمل في هذا الموقع، يجب عليك أولاً شراء عملة Axie Infinity الرقمية.

الفكر الأخير؛ لمحة عن مستقبل الميتافيرس

من خلال الأحداث الحالية نصل إلى أن مفهوم الميتافيرس يلقى اهتمامًا كبيرًا، خاصةً مع مشاركة شركات كبيرة مثل Facebook، التي تسعى إلى دمج عدة منصات ومشاريع في مبادرة واحدة. ومن المثير أيضًا أنه يتم النظر إلى الترويج لفهم التوظيف عن بُعد باستخدام Metaverse وتوفير إمكانيات دخل للأماكن التي تعاني من الفقر.

من الجدير بالذكر أن المشاريع المرتبطة بالميتافيرس تتوسع لتشمل أكثر من مجرد العوالم الافتراضية، حيث يشمل الاهتمام أيضًا أسواق NFT والتي يمكن أن تشكل جزءًا كبيرًا من هذا التحول. ومع استمرار التطور التكنولوجي، قد يرى المستخدمون تطبيقات ثلاثية الأبعاد تُستخدم بشكل أوسع لشراء وبيع NFTs.

على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من العمل قبل تحقيق ميتافيرس متكامل، إلا أن الاهتمام والاستثمارات المستمرة في هذا المجال يشيران إلى أن المستقبل قد يحمل المزيد من التطورات. يظهر Metaverse بوضوح كيف يمكن لتكنولوجيا blockchain والعملات المشفرة أن تلعب دورًا مهمًا في تشكيل مستقبلنا، حتى وإن كان ذلك في إطار الخيال العلمي، ولكن بطريقة قد تكون واقعية في المستقبل.

إستنتاج

مستقبل الميتافيرس له فرصًا هائلة للابتكار والتطوير. تقنيات blockchain والعملات المشفرة تلعب دورًا محوريًا في هذا السياق، حيث تمنح الأفراد ملكية فعّالة للأصول الرقمية عبر الNFTs. يمكن أن يكون لهذا التطور تأثيرٌ عميقٌ على كيفية تفاعلنا مع البيئة الرقمية وكيفية تبادل القيم في عوالمنا الافتراضية.

على الرغم من التحديات التي قد تواجهها الميتافيرس، مثل الأمان والخصوصية والتحكم في المحتوى، إلا أن الابتكارات المستمرة في هذا السياق تعزز الثقة في أن المستقبل قد يحمل مزيدًا من التقدم. ومع مشاركة الشركات الكبرى وتوجهها نحو بناء هذه العوالم الرقمية، يبدو أن الميتافيرس ليس مجرد رؤية، بل هو واقع يتجسد تدريجيا.

يتطلب بناء مستقبل الميتافيرس التعاون بين مختلف القطاعات، بما في ذلك الشركات التكنولوجية والحكومات والمطورين والمستخدمين. يجب مراعاة الجوانب الأخلاقية والاقتصادية لهذا التحول، وضمان أن يكون للجميع فرصة الوصول إلى هذه التكنولوجيا بشكل عادل ومستدام.

بهذا، يبدو الميتافيرس كتجسيد للتفاؤل والإمكانيات اللامحدودة في عالم الابتكار التكنولوجي. وبينما نستعرض المستقبل بتفاؤل، يتبقى لنا رؤية كيف سيتشكل وكيف سيؤثر على حياتنا في الواقع والافتراضي.

Wesam Web

في موقع وسام ويب، يجمع فريق كتّابنا المبدع بين الخبرة والشغف في مجالات التكنولوجيا والبرمجة والذكاء الاصطناعي وتصميم المواقع. نحن نقف وراء هذه الكلمات والأفكار التقنية، مقدمين لكم معرفة عميقة وتحليلات دقيقة. نستكشف أحدث التقنيات وأبرز الاختراعات، مقدمين لكم فهمًا شاملاً للتطورات الحديثة. مؤلفو وسام ويب يشاركون معكم تجاربهم وتفانيهم في مجالات الابتكار والتطور التكنولوجي. انضموا إلينا في هذه الرحلة الملهمة لاستكشاف أحدث التقنيات، حيث يتم تقديم الأفضل من قبل الكتّاب الرائدين في هذا الميدان."

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى